آرتساخ لن تكون جزءاً من أذربيجان أبداً-بيان وزارة خارجية آرتساخ في الذكرى السنوية لنهاية العدوان الأذري-التركي

يريفان في 9 نوفمبر/أرمنبريس: أصدرت وزارة خارجية آرتساخ بياناً اليوم 9 نوفمبر، في الذكرى الأولى لانتهاء حرب الـ 44 يوماً.
تقدّم أرمنبريس نص البيان:
“منذ عام واحد في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 وبفضل جهود الوساطة النشطة التي يبذلها الاتحاد الروسي تم التوقيع على بيان ثلاثي الأطراف من قبل رئيس الاتحاد الروسي ورئيس وزراء أرمينيا ورئيس أذربيجان. أتاح التوقيع على البيان الثلاثي إنهاء حرب العدوان التي استمرت 44 يوماً والتي شنتها أذربيجان ضد آرتساخ بمشاركة عسكرية مباشرة من تركيا وكذلك الإرهابيين والمرتزقة الدوليين من الشرق الأوسط، ووضع البيان الأرضية لدخول قوات حفظ السلام الروسية إلى أراضي آرتساخ للحفاظ على السلام في منطقة الصراع بين أذربيجان وكاراباغ ويلعب البيان الثلاثي أيضاً دوراً مهماً في ضمان إعادة تأهيل جمهورية آرتساخ بعد الحرب.
نتيجة للعدوان والحرب المدمرة التي استمرت 44 يوم احتلت أذربيجان مناطق كبيرة من جمهورية آرتساخ، بما في ذلك مدينة شوشي- المركز التاريخي والثقافي لآرتساخ. خلال الأعمال العدائية ارتكب الجيش الأذربيجاني العديد من جرائم الحرب، بما في ذلك الهجمات المتعمدة على الأهداف المدنية والتعذيب والقتل خارج نطاق القضاء لأسرى الحرب والمدنيين الأسرى والتطهير العرقي والتدمير المتعمد للمعالم التاريخية والثقافية والكنائس واستخدام الأسلحة العشوائية المحظورة بموجب القانون الدولي.
حتى بعد التوقيع على البيان الثلاثي في 9 نوفمبر 2020 لم توقف أذربيجان أفعالها غير المشروعة دولياً وتواصل أعمالها الهجومية والعدوانية، بما في ذلك أسر العسكريين والمدنيين والقتل المتعمد وتدمير الكنائس الأرمينية والتراث الثقافي في الأراضي المحتلة.
وفي هذا الصدد ينبغي التأكيد على أن الحالة الناجمة عن الاستخدام غير المشروع للقوة العسكرية من جانب أذربيجان والانتهاك الصارخ لالتزاماتها الدولية والانتهاكات المنهجية والواسعة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، لا يمكن أن تكون بمثابة أساس لتسوية النزاع المسلح، الصراع بين أذربيجان وكاراباغ.
من المعروف أن قواعد القانون الدولي تحظر الاعتراف بأي مكاسب إقليمية نتيجة التهديد بالقوة أو استخدامها. علاوة على ذلك لا يمكن أن يؤدي استخدام القوة إلى إلغاء أحد المبادئ الأساسية للقانون الدولي وهو المساواة في الحقوق وتقرير المصير للشعوب-المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة والوثائق الدولية الأساسية الأخرى.
لم يتغير موقف ستيباناكيرت الرسمي وإرادة شعب آرتساخ، لن تكون آرتساخ جزءاً من أذربيجان أبداً، إن احترام الحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير الذي حققه شعب آرتساخ وإنهاء احتلال الأراضي التي أنشأوا فيها دولتهم المستقلة من خلال تقرير المصير وطوروها هو حجر الزاوية لتسوية شاملة للصراع بين أذربيجان وكاراباغ وتأسيسه، سلام دائم ودائم في المنطقة”.

Bir cevap yazın

E-Posta adresiniz yayınlanmayacaktır.

17 − 4 =